Get Adobe Flash player
مؤتمر هى والرئيس.. مستقبل المرأة فى مصر الثورة

النساء اللاتي تعلن اسر ( المرأة المعيلة )

 ترجع ظاهرة النساء العائلات للأسر لعوامل متعددة:

أهمها غياب الزوج بسبب الوفاة أو الطلاق أو الهجر أو إصابة الأزواج بأمراض أو أعاقات وعجز تحول بينهم وبين العمل ويؤدى انخفاض دخل الأسرة فى أحوال أخرى إلى البحث عن عمل فى أماكن أخرى وربما تنقطع أخبارهم عن أسرهم كما تدفع بعضهم الأزمة الاقتصادية إلى التخلي عن مسئوليتهم تجاه عائلاتهم

 

     فيقع على المرأة إعالة أسرتها كما يقع عليها مسئولية رئاسة الأسرة بما يعنى تنظيم أمورها واتخاذ جميع القرارات المتعلقة بها بالإضافة الى أدوارها التقليدية داخل الأسرة

 

   وتشير إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عام 2008 إلى أن

17،3%رؤساء الأسر من النساء وتتفاوت نسبة هؤلاء النساء بين المحافظات المختلفة فأقلها فى البحر الاحمر2،4% والوادى الجديد5،8%

وأعلاها فى السويس 27،2% ثم سوهاج25،2% وبورسعيد24،2%

 

ومن ناحية الأمية: أن اغلب النساء رؤساء الأسر من الأميات حيث بلغت نسبتهن 70%

 

وترتفع هذه النسبة أجماليا فى الريف لتصل إلى حوالى 82% مثال الاقصر97،6%   ومطروح وجنوب سيناء كلاهما 100%

 

وتقل نسبة الأمية فى الحضر 58%   مثال البحر الاحمر20% وتليها دمياط وبورسعيد 43 % ،44% ثم القاهرة 49%

 

متوسط نسبة النساء رؤساء الأسر فى الريف والحضر والأمية


 

نسبة النساء رؤساء الأسر

نسبة النساء رؤساء الأسر الأميات

 

حضر

ريف

جملة

حضر

ريف

جملة

الجملة

18%

16،8%

17،3 %

57،6 %

81،6 %

70%

 

الغالبية العظمى من رؤساء الأسر لفئة المطلقات والأرامل:

 

ترتفع نسبتهن فى الحضر الى 86،3% منهم مقابل72،6% بالريف ويعكس ذلك انخفاض مستوى معيشة هذه الأسر مقارنة بالأسر التى يرأسها الرجال

وأعلى نسبة لهن بالإسكندرية 90% والقليوبية والبحيرة

اقل نسبة 53% بجنوب سيناء أما باقى المحافظات تتراوح بين77% الى 90%

 

 الضمان وفرص المرأة فى الحصول على القروض:

يعد العاملون فى القطاع غير الرسمى سواء فى قطاع الزراعة أو فى بعض القطاعات الأخرى من أشد الفئات للحصول على القروض

وتقل فرص حصول المرأة على القروض نتيجة صعوبة حصولها أو امتلاكها على الأراضي لاستخدامها كضمان لهذه القروض وانخفاض ملكيتها من الأصول الأخرى

 

اولا: تطور أعداد ونسبة القروض التى منحها الصندوق الاجتماعي للتنمية خلال 14 عام

لاجمالى القروض الممنوحة للنساء والرجال و حسب حجم المشروعات

 

السنة

مشروعات صغيرة

مشروعات متناهية الصغر

الأجمالى

عدد النساء

نسبة النساء للاجمالى

عدد النساء

نسبة النساء للاجمالى

 

عدد النساء

نسبة النساء للاجمالى

1995

2894

24،5%

1562

43،2%

4455

28،9%

2000

9238

24،9%

5924

50،6%

15162

31%

2006

6170

29،6%

104918

75%

111088

69،2%

2008

2134

29،3%

15601

57،7%

17735

51،7%


يلاحظ أن:

عام 2006 كان من أفضل الأعوام لتمويل مشروعات المرأة متناهية الصغر من حيث العدد منذ عام 1995 وحتى2008 = 75%

أما المشروعات الصغيرة فأعلى نسبة وصلت لها كانت عام 2004 وبلغت 34،6%

 

ثانيا: قيم ونسبة القروض التى منحها الصندوق للنساء

لاجمالى القروض الممنوحة للنساء والرجال و حسب نوع المشروعات بالمليون ج

 

السنة

مشروعات صغيرة

مشروعات متناهية الصغر

الأجمالى

قيمة القروض

القروض للاجمالى

قيمة القروض

القروض للاجمالى

قيمة القروض

القروض للاجمالى

1995

46،8 مج

19%

1،7 مج

38،7%

48،5 مج

19،5%

2000

181 مج

25%

8،6 مج

47،4%

189 مج

25،7%

2006

208 مج

27،2%

141مج

57،3%

349 مج

34،5 %

2008

104مج

27،6%

32 مج

44%

137 مج

30،3%

نفس الملاحظات على الجدول أعلاه عن عام 2006 من حيث أعلى مبلغ قروض على المشروعات متناهية الصغر = 57،3% = 141 مليون ج

 

أما المشروعات الصغيرة فأنها لم تزيد مبلغها عن حوالى 208 مليون ج لهذا العام ونسبة الإقراض للنساء لم تزيد عن 29،1 % عامى 2002 ، 2003 أما طوال 14 عام فمتوسطها يتراوح بين 19 % و28،8%

 

ونخلص من أن النساء مازالت نسبة اقتراضهن لإقامة مشروعات صغيرة لم تتجاوز فى المتوسط 30 % فى حين ان الرجال نسبة حصولهم تزيد على الضعف = 70%

أما المشروعات متناهية الصغر كانت تكاد تكون متوسط نسبتها تتأرجح بين 50% للجنسين